أخبار التقنية.. اكتشاف كوكب خارجى على بعد 64 سنة ضوئية تفوح منه رائحة البيض الفاسد

شكرا لقرائتكم خبر عن أخبار التقنية.. اكتشاف كوكب خارجى على بعد 64 سنة ضوئية تفوح منه رائحة البيض الفاسد والان مع تفاصيل الخبر

اكتشف علماء الفلك كوكبًا غازيًا عملاقًا بحجم كوكب المشتري، يحتوي على كميات ضئيلة من كبريتيد الهيدروجين في غلافه الجوي، وينبعث من هذا الجزيء رائحة البيض الفاسد، ويقع الكوكب، المسمى HD 189733 b، على بعد 64 سنة ضوئية من الأرض.

ووفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، يقدم هذا الاكتشاف للعلماء أدلة جديدة حول كيفية تأثير الكبريت، وهو لبنة بناء الكواكب، على تكوين عوالم الغاز خارج النظام الشمسي.

ويعد هذا الكوكب من الكواكب الخارجية، أي أنه يدور حول نجم خارج نظامنا الشمسي، ويتميز بجو ضبابي ملتهب يحتوي على سحب مغطاة بالزجاج ودرجات حرارة حارقة تصل إلى 1700 درجة فهرنهايت.

حلل باحثون من جامعة جونز هوبكنز البيانات التي جمعها تلسكوب جيمس ويب الفضائي كجزء من دراستهم الجديدة، وكشفت ملاحظات الطول الموجي للأشعة تحت الحمراء عن تكوين الغلاف الجوي.

وقال الباحث الرئيسي جوانجوي فو: “كبريتيد الهيدروجين هو جزيء رئيسي لم نكن نعرف بوجوده”، مضيفا “نحن لا نبحث عن الحياة على هذا الكوكب لأنه حار جدًا، ولكن العثور على كبريتيد الهيدروجين هو نقطة انطلاق للعثور على هذا الجزيء على كواكب أخرى واكتساب المزيد من الفهم لكيفية تشكل أنواع مختلفة من الكواكب.”

وأضاف فو، “يعد الكبريت عنصرًا حيويًا لبناء جزيئات أكثر تعقيدًا، لذلك يحتاج العلماء إلى دراسته بشكل أكبر لفهم كيفية صنع الكواكب بشكل كامل ومما تتكون”.

ويخطط فريق الدكتور فو لتتبع الكبريت في المزيد من الكواكب الخارجية ومعرفة مدى تأثير المستويات العالية على مدى قربها من النجوم.

يمكنكم متابعة أخبار مصر و العالم من موقعنا عبر جوجل نيوز