مشاهدة مباراة فرنسا وإسبانيا بث مباشر يلا شوت اليوم في في نصف نهائي يورو 2024

ياسر رشاد – القاهرة – تتنافس إسبانيا مع فرنسا، الثلاثاء 9 يوليو/تموز، على بطاقة المباراة النهائية لكأس أوروبا في كرة القدم (يورو 2024) بألمانيا بعد أن سلكتا طريقين متناقضين قبل مواجهة نصف النهائي في ميونخ.

مشاهدة مباراة فرنسا وإسبانيا بث مباشر يلا شوت اليوم في في نصف نهائي يورو 2024

في بطولة أمم أوروبا، فاز المنتخب الفرنسي على نظيره الإسباني ثلاث مرات، بينما فازت إسبانيا مرة واحدة، وتعادلا في مواجهة أخرى.

وتغلبت فرنسا على إسبانيا في طريقها للفوز بالكأس في عامي 1984 و2000، فيما فازت إسبانيا على فرنسا في مشوارها التاريخي عام 2012 عندما أصبحت أول منتخب يحتفظ باللقب، في دور الثمانية.

وفي لقائهما الأخير في بطولة دوري الأمم الأوروبية عام 2021، فازت فرنسا بنتيجة 2-1 بهدف حاسم سجله كيليان مبابي في الدقيقة الثمانين.

يمكنك مشاهدة مباراة منتخب فرنسا وإسبانيا عبر الضغط هنا ..

كما يمكنك أيضًا مشاهدة مواجهة منتخب فرنسا وإسبانيا عبر رابط أخر من خلال الضغط هنا ..

لم يخسر منتخب إسبانيا في إحدى عشرة مباراة في المراحل النهائية لبطولة أمم أوروبا، منذ خسارته بنتيجة 2-0 أمام إيطاليا في دور الستة عشر من بطولة 2016 من جهتها، لم تهزم فرنسا في أي مباراة خاضتها على ملعب ميونخ، إذ تغلبت على البرتغال في نصف نهائي كأس العالم 2006، وعلى ألمانيا في الجولة الأولى من بطولة يورو 2020.

وفيما يلي أبرز المواجهات الكلاسيكية بين فرنسا وإسبانيا:

  • 1922.. الدرس الإسباني

كانت إسبانيا أفضل استعدادا ولقّنت فرنسا درسا في فنون اللعبة عندما تغلبت عليها 4-صفر في المواجهة الأولى بينهما، وكان الأيبيريون منظّمين، وسافر “الديوك” بالقطار ليلا ثم بالشاحنة للوصول إلى بوسكا، في ضواحي بوردو، وبالإضافة إلى ذلك، غاب 3 من أفضل لاعبي المنتخب الفرنسي، بينهم حارس المرمى بيار شيريغيس، بسبب الإيقاف لرفضهم خوض المباراة في ظل هذه الظروف.

  • 1929.. الكوريدا الإسبانية 8-1

فازت إسبانيا على فرنسا (8-1) في سرقسطة، حيث أمضى الضيوف 3 ساعات في ساحة مصارعة الثيران الشهيرة بالمدينة قبل المباراة، تحت أشعة الشمس الحارقة، وسجل غاسبار روبيو سوبر هاتريك، مساهما في الفوز الرابع على فرنسا في 4 مواجهات بين المنتخبين وقتها، جميعها ودية.

  • 1955.. كوبا يبهر برنابيو

هذه إحدى المباريات المرجعية لريمون كوبا، في مباراته الدولية الثامنة عشرة، حيث لفت انتباه جماهيره المستقبلية بسانتياغو برنابيو في مباراة ودية فاز بها منتخب بلاده (2-1)، حيث سجّل هدفا مع سلسلة من التمريرات الرائعة، وقتها وجد المدرب ألبير باتو صانع ألعاب منتخب بلاده فرنسا الذي احتل المركز الثالث في كأس العالم 1958.