لعنة “القطة” تطارد منتخب البرازيل بخمس نكسات.. ما القصة؟

محمد اسماعيل – القاهرة – كتبت-هند عواد:

في قطر 2022، تسللت قطة إلى طاولة المؤتمر الصحفي للبرازيل في كأس العالم، بينما كان فينيسيوس جونيور لاعب ريال مدريد يتحدث لوسائل الإعلام، واستقبل فينيسيوس القطة ضاحكا، ولكن مسؤول الصحافة البرازيلي ألقى القطة بعيدا، بطريقة أثارت استياء المشجعين.

ويعتقد مشجعو منتخب السامبا بطل العالم 5 مرات، أن لعنة القطة تطاردهم، إذ أنه منذ هذا التاريخ توجه البرازيل سلسلة مؤسفة من الأحداث، أخرها توديع كوبا أمريكا من ربع النهائي.

ومنذ تلك الحادثة، تعرض منتخب البرازيل لخمس نكسات، ففي ديسمبر 2022 وبعد أيام من المؤتمر الصحفي، تم إقصاء السامبا من كأس العالم، في مباراة مثيرة ضد كرواتيا، تقدم فيها نيمار في الوقت الإضافي، لكن كرواتيا عادت لتعادل النتيجة ثم تفوز بركلات الترجيح.

وفي أكتوبر من العام التالي، تعرض نيمار لإصابة خطيرة في مباراة ضد أوروجواي، وأثبتت الأشعة إصابته بتمزق في الرباط الصليبي الأمامي والغضروف، ومنذ هذا الوقت لم يعد نيمار للمشاركة مع البرازيل أو الهلال.

وتعرضت البرازيل إلى أول خسارة في تاريخها بتصفيات كأس العالم على أرضها، بالهزيمة من الأرجنتين 1-0، والكسة الرابعة هي فشل منتخب السامبا في التأهل إلى أولمبياد باريس، لأول مرة منذ 20 عاما، بعد الهزيمة من الأرجنتين.

وكان توديع كوبا أمريكا 2024، النكسة الخامسة للبرازيل، منذ حادثة القطة، التي يعتبرها كثير من مشجعي السامبا، لعنة تطاردهم.